“دار الأوبرا ” بمركز جابر الأحمد الثقافي حدث مهم في تاريخ الكويت أعادها لريادتها الفنية والثقافية


opera3
4-7

كتب : خالدالراشد

تاريخ 31/10/2016 لن ننساه نحن ككويتيون ففيه تحقق حلم افتتاح دار الأوبرا الكويتية ، برعاية سيدي أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه قد شهد بنفسه إفتتاح أكبر مركز ثقافي في منطقة الشرق الأوسط وحمل اسم «مركز جابر الأحمد الثقافي» الذي يحتضن دار الأوبرا الجديدة من ثلاثة مسارح

يعد المركز الذي حمل اسم امير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح صرحًا ثقافيًا وفنيا مميزا وشيدت دار الأوبرا على مساحة 214 ألف متر مربع واتخذت مبانيها شكل الجواهر من الخارج. يقع المركز الثقافى فى قلب مدينة الكويت. وبدأ العمل فى انشائه عام 2014 واستغرق 22 شهراً بتصميم معمارى مستوحى من العمارة الإسلامية ويتكون من اربع مباني أكبرها.

المبنى الاول  بمساحة 10 الاف متر مربع، ويتكون من مسرح رئيسي (المسرح الوطني) ويتسع لحوالى 2000 شخص، إضافة الى المسرح الدرامي الذي يتسع لـ700 شخص واخر للبروفات بسعة 200 شخص.

 المبنى الثاني وهو مركز الموسيقى، الذي يقع على مساحة 7000 متر مربع من قاعة كبيرة للحفلات الموسيقية تتسع لـ1200 شخص، ومسرح اصغر منه يتسع لحوالى 600 فضل عن مكتبة للمؤلفات الموسيقية مخصصة لجميع الأعمار

المبنى الثالث خصص للمؤتمرات، ويحتوي على قاعة سينما تتسع لـ430 شخصا وقاعة متعددة الأغراض تتسع لـ520 شخصا إضافة الى قاعة مخصصة للمحاضرات بسعة 122 شخصا .

المبنى الرابع على المكتبة والمستندات التاريخية والوثائقية وقاعات المكتبة ومسرح متعدد الأغراض يتسع لـ354 كرسيا وقاعة اجتماعات.

المساحة الخارجية لمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي تتكون من مبان ترفيهية تتضمن مطاعم ومقاهي القاعة السينمائية محاطة بمساحات خضراء اضافة الي وجود عدد من النوافير المائية وبحيرات صناعية إضافة الى مسرح مكشوف وساحة العلم الذي رفع بها علم الكويت بعد تحريرها من الغزو العراقي الاثم وبنية الآن على موقعها القديم هذا الصرح الثقافي العالمي فضلا عن مواقف للسيارات تتسع لحوالى 3200 سيارة. وخلا المركز من أي أسوار خارجية يمكن أن تكون حاجزًا بينه وبين الناس، سيكون المركز فضاءً جاذبًا للجمهور ومكانًا ترفيهيًا وتثقيفيًا في جميع الأوقات.

المركز الذي كلّف دولة الكويت  775 مليون دولار، رغم هبوط أسعار النفط الذي يشكل أكثر من تسعين بالمئة من الإيرادات العامة للدولة النفطية عضو منظمة “أوبك”. واضطرار الحكومة للاستدانة من البنوك المحلية من أجل سد العجز في موازنتها العامة. – يمثل هذا الصرح لكثير من الكويتيين اكثر من مجرد مبنى- فهو يمثل عودة الى دور الكويت التاريخي كمركز ثقافي في المنطقة . والجدير بالذكر ان الإفتتاح تم تزامنًا مع اختيار دولة الكويت العاصمة الثقافية الإسلامية 2016

1-138

cwe96gbvuaa-vjg

 المركز من الداخل يفوق الوصف

المركز من الداخل يفوق الوصف

استهل الحفل بالنشيد الوطني، ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم. وألقى  نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح الصباح كلمة قال فيها : إنه ليوم أغر من أيام الكويت الحبيبة الذي نحتفل به بافتتاح معلم من معالم الحضارة والثقافة والرقي ليحمل اسم قائد عظيم ملأ تقديره ومحبته القلوب.. إنه مركز جابر الأحمد الثقافي بروعته وبهائه سيكون له أثر بالغ في تطوير مجالات الثقافة لدى الأجيال حاضرها ومستقبلها.

وعقب مراسم الافتتاح الرسمي قدمت مجموعة من الفنانين والموسيقيين فقرات إستعراضية وتمثيلية متنوعة تعبر عن حضارة وثقافة الكويت إيذانا ببدء العمل في هذا الصرح . وشهد الجمهور خلال أولى حفلاته عرضا فنيا ثقافيا متنوعا تضمن الأغانى الوطنية والموسيقى الكلاسيكية والباليه، والفلكلور الكويتى، والاسكتشات الكوميدية . كما احتفى الحفل بالرعيل الأول من الفنانين الكويتيين في إشارة واضحة إلى القوة الناعمة التي تمتلكها الكويت عبر ريادتها الدرامية في المنطقة.

وشارك في حفل الافتتاح كل من سفير الاغنية الخليجية:عبدالله الرويشد وكوكب الغناء الخليجي:نوال الكويتية وبلبل الخليج :نبيل شعيل في تريو غنائي مبهر دمجت فيه الموسيقى التراثية الكويتية بالموسيقى الكلاسيكية.
وشارك في إحياء حفل الافتتاح أبطال المسلسل الكويتي «درب الزلق» حيث قدم عملاقي الفن الخليجي والعربي عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج سيناريو شخصياتهما لمسلسل درب الزلق بعد ٤٠ سنه بعرض مسرحي هادف لم يخلو من الإسقاطات السياسية المباشرة على المشهد التنموي في الكويت، وبنفس السياق تحاورت سندرلا شاشة الخليج: سعاد عبدالله وسيدة الشاشة الخليجية: حياة الفهد على نهج مسلسلهما الشهير «على الدنيا السلام » شخصية محظوظه ومبروكة بعد ٣٥ سنه في حضور الإسقاط السياسي الناقد آمام سمو آمير البلاد وهـذا ماتتمتع به الكويت من حرية رأي وطرح مسئولة . كما شارك شاعر وطن النهار بدر بورسلي بقصيد جسد فيها معاني حروف اسم الكويت وثقافتها وأيضاً قدم الفنان المبدع مشعل العروج وصله موسيقية رائعة بمصاحبة الالات الشرقية والغربية عزف منها من كان على جالساً على خشبة المسرح ومنها عزف من هم معلقون بفضاء المسرح ،وتفاعلت النوافير المائية داخل المسرح الوطني مع الموسيقى الكلاسيكية التي عزفتها الأوركسترا الحية عارضة التقنيات العالية والعالمية التي يتمتع بها المسرح ودار الأوبرا قبل أن تصاحب غناء الأوبرالى للفنان العالمى أندريا بوتشيللى..

اختزل حفل الافتتاح المسيرة الثقافية والفنية في دولة الكويت وقدرتها على بناء أواصر ترابط بين الماضي والحاضر، وكشف الحفل عن الإمكانيات التقنية التي يتمتع بها المركز ومسارحه الثلاثة. واشتغلت المهندسة الكويتية نياز خاجة، مهندسة المشروع، على تقنية تعامد الأضواء وانعكاسها سواء في الليل أو النهار، ليكشف المشروع عن نفسه للجمهور عبر هذه التقنية.. وبذلك تكون قد وضعت أربع جواهر مشعة إلى جوار شاطئ الخليج العربي.وأكدت لوحات حفل الافتتاح أن المركز وإن كان مجهزًا لاستضافة عروض الأوبرا العالمية إلا أنه ينطلق من الفنون الموسيقية والبصرية الكويتية حينما تناغمت معزوفات الأوركسترا العالمية المشاركة في الحفل مع الفنون التقليدية الكويتية وتخللها عرض عالمي للبالية.ومن المنتظر أن تدير مؤسسة عالمية متخصصة المركز لمدة خمس سنوات شرط أن تدرب كادرًا كويتيًا يستطيع بعد خمس سنوات إدارة المركز.

وقد عبر الكويتيون عبر شبكات التواصل الاجتماعي عن فرحتهم بافتتاح دار الأوبرا وصرح البعض انه لا يصدق انه قد أتى آليوم الذي يشاهد فيه أندريا بوتشيللي وعرض باليه بحيرة البجعة في الكويت وتصدرت هاش تاق    و   المراكز الاولى

1280x96076154969-5f45-472d-b2c4-6a20d22e68e6_othermainunnamed-1 unnamed-2 unnamed

فيديو حفل اللإفتتاح كامل

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*